هناك جملة يكره الجميع سماعها، وهي جملة “أنت مطرود!” أو “لم نعد بحاجة لخدماتك” أو “الشركة استغنت عن خدماتك”، وبالرغم من أن هذا الأمر قد يكون في صالحك في بعض الأوقات لأنه قد يعطيك فرصة لاكتشاف نفسك وإمكانياتك بشكل أكبر، وكذلك قد يعطيك فرصة لاكتشاف فرصة وظيفية أفضل إذا تم الاستغناء عن خدماتك، ولكن بشكل عام لا يريد أحد أن يتم الاستغناء عنه في عمله وإنهاء وظيفته في الشركة.

هناك العديد من الأسباب التي تدفع الشركة إلى الاستغناء عن خدماتك، ومن الممكن أن يكون بعض هذه الأسباب خارج نطاق إرادتك، ولكن هذا لا يمنع أن الكثير منها أيضاً قد تكون بسبب الأخطاء التي تقع فيها أو ترتكبها سواءً أنت أو أي شخص لديه وظيفة في مكان ما.

أسباب تدفع الشركة لطردك والاستغناء عن خدماتك

استغناء بعض أصحاب العمل عن خدمات بعض الموظفين بالرغم من ازدهار عمل الشركة هو أمر شائع، ولكن هذا قد يحدث بسبب أن الشركة لديها مشكلة مع موظف بحد ذاته، وذلك من الأفضل معرفة الأخطاء التي يمكن أن يرتكبها الموظفون والتي تؤدي إلى دفع الشركة إلى التخلي عن خدماتهم وإنهاء توظيفهم في الشركة، وهذا ما سوف أشاركه معك في مقالة اليوم.

الإهمال وعدم التنظيم

إذا كنت تقوم بإنجاز أعمالك على أنها أمر روتيني فقط دون الاهتمام بجودة العمل الذي تقدمه، فسوف ينعكس ذلك على شخصيتك بشكل سلبي، وقد يكون سبباً كافياً للاستغناء عن خدماتك.

أصحاب العمل عادةً ما يتوقعون من موظفيهم أن يبذلوا قصارى جهدهم في وظائفهم، مع الحافظ على التوازن بين سرعة إنجاز العمل المطلوب، وجودة العمل، وقد ترى أن هناك عدد من أصحاب العمل قد يقومون بمد المواعيد المحددة لتسليم المهم من أجل الحصول عليها بالجودة المتوقعة.

يجب عليك تحمل مسؤولية مهامك الخاصة، وبذل قصارى جهدك في عملك للتميز وإنهاء العمل بجودة عالية، فلا تنسى أنك لست الوحيد في هذا المجال، وأنه من السهل إيجاد شخص آخر يقوم بتنفيذ تلك المهام بدلاً منك، ولذلك يجب عليك الانتباه لتلك النقطة جيداً.

أنت شخص صعب المراس ويصعب التعامل والعمل معك

يجب أن تسأل نفسك، هل يرى أي زميل لك أن شخص يصعُب التعامل معه؟، هل تجد نفسك عادةً في منتصف جدال وخلاف مع أعضاء فريقك بخصوص الأعمال المطلوبة منكم؟، إذا كانت الإجابة نعم فيجب عليك يا صديقي إعادة التفكير في كيفية التعامل مع زملائك وأفكارهم وآرائهم المختلفة بشكل جيد.

من أهم المهارات التي يبحث عنها أصحاب العمل هي مهارات التواصل والقدر على العمل ضمن فريق، لأن بدون تواصل وتعاون بين الموظفين وأعضاء الفريق بشكل إيجابي، سوف يؤثر بشكل سلبي على إتمام المهام المطلوبة، وبالتالي سوف يؤثر على وضع الشركة بشكل عام، وهذا لا يريده أي صاحب عمل، فإذا لاحظ صاحب العمل أنك تسبب مشاكل فسوف يقوم باستبدالك في أقرب وقت ممكن.

يجب عليك أن تتمتع بأسلوب إيجابي، وأن تعمل بروح الفريق، وأن تتقبل جميع الآراء والأفكار المطروحة، وأن تدخل محال نقاش هادئ وبنّاء دون أن تتسبب في تقعد الأمور ووصول النقاش إلى طريق مسدود، ولا تنسى أن ذلك الأمر سوف يساعدك في اكتساب حب واحترام الآخرين بشكل كبير.

استغلال ممتلكات الشركة لمصلحتك الشخصية

إذا كنت تستخدم موارد الشركة في بعض الأمور الشخصية البسيطة مثل استخدام جهاز الكمبيوتر في إرسال بريد إلكتروني شخصي، أو استخدام الطابعة لطباعة بعض المستندات الشخصية؛ فهذا قد لا يتسبب لك في مشاكل أو تعرضك للمساءلة من قِبَل صاحب العمل، ولكن الإفراط في استخدام معدات وموارد الشركة في أغراض شخصية سوف يتسبب لك في مشاكل وخاصةً إذا كنت تعمل في شركة محدودة الموارد.

استخدام ممتلكات وموارد الشركة لأغراضك الشخصية لا يعتبر تصرفاً مقبولاً عن أصحاب العمل، لأنها ليست ممتلكاتك الشخصية لتنتفع بها بشكل شخصي، وأيضاً لأنه إذا سمح صاحب العلم لموظف واحد بعمل ذلك، فسوف يتوقع باقي الموظفين أنه أمر عادي وأنه يمكنهم أيضاً استخدام موارد الشركة وممتلكاتها لأغراضهم الشخصية، وبالتالي سوف يتسبب ذلك في استهلاك موارد الشركة بشكل كبير وزيادة التكاليف عليها، ولا يوجد شركة من الممكن أن تسمح بهذا الأمر.

عدم التزامك بساعات وأيام العمل

يحق بالطبع أخذ استراحة من العمل إذا كنت تبذل قصارى جهدك في عملك وتقوم بمهامك على أكمل وجه، ولكن لا تبالغ في هذا الأمر لأنه سوف يكون أمراً مزعجاً أحياناً لصاحب العمل، وقد يتسبب لك في بعض المشاكل مع الإدارة والموارد البشرية إذا كنت تتجاوز الحد المسموح للأجازات.

أصحاب العمل يدفون رواتب لموظفيهم للقيام بأعمال ومهام موكلة إليهم، وليس للترفيه والسفر والتنزه، فتغيبك عن العمل قد يؤثر بشكل سلبي على مستوى إنتاجية فريقك بشكل كامل، وبالتالي سوف يؤثر ذلك على الشركة ككل، وخاصةً إذا كان دورك الوظيفي حيوي ومهم في الشركة، ولذلك يجب عليك إدارة وقتك جيداً، والتنسيق بين أجازاتك وعملك، وإبلاغ أعضاء فريقك بها مقدماً من أجل منحهم الوقت الكافي للتخطيط بالقيام بأي مهمة قد تشملك.

انتهاك سياسات الشركة

الشركات عادةً تمتلك مجموعة من السياسات الخاصة بها، وبالتأكيد تختلف تلك السياسات من شركة لأخرى، وقد تكون بعض تلك السياسات متعلقة بسلوكك أثناء تواجدك في المكتب، أو بعض القواعد المتعلقة باستخدامك للشبكات الاجتماعية، ولذلك يجب عليك مراجعة سياسات الشركة دائماً من أجل أن تكون حريصاً على عدم انتهاك أياً منها.

في الختام؛ أتمنى أن تكون هذه المقالة قد ساعدتك في التعرف على الأسباب التي قد تدفع الشركة للاستغناء عن خدماتك، وكيف يمكنك تجنبها.