إذا اكتسب خبرة مهنية متوسطة ولم تَعُد ذلك الخريج الجديد، ومرت 5 سنوات أو أكثر على آخر مرة قمت فيها بتعديل سيرتك الذاتية؛ فقد حان الوقت لإجراء بعض التعديلات وكتابة سيرة ذاتية جديدة.

إن تحديث سيرتك الذاتية بشكل دوري هو أمر ضروري يجب القيام به من حين لآخر، وذلك لأن مشوارك المهني متغير، وكل يوم تزيد خبراتك ومهاراتك، وبالطبع النسخة القديمة من سيرتك الذاتية لم تَعُد تلائم خبراتك ومهاراتك الحالية، وإذا أردت التغيير في مرحلةٍ ما في حياتك المهنية، فلن تكون هذه النسخة القديمة ذات منفعة تُذكر، هذه النسخة التي ربما استعنت فيها بزملائك وأصدقائك لكتابتها. الآن وبما أن الأمور قد تغيرت، فقد حان وقت تحديث وتحسين سيرتك الذاتية وإجراء بعض التعديلات عليها.

كتابة السيرة الذاتية لذوي الخبرات المتوسطة

في مقالة اليوم سوف أوضح لك أهم الأمور والخطوات التي يجب عليك القيام بها لكتابة سيرة ذاتية جديدة، أو تحديث سيرتك الذاتية الحالية، وذلك في حالة إذا كنت مهني من ذوي الخبرات المتوسطة حالياً.

اذكر المعلومات المهمة فقط

الآن لديك أكثر من 5 سنوات خبرة في مجال عملك، وينبغي عليك الآن حذف بعض المعلومات الغير ضرورية من سيرتك الذاتية مثل الوظائف التي شغلتها أثناء المرحلة الدراسية واستبدالها بالإنجازات التي حققتها بالفعل في آخر وظائف ومناصب شغلتها.

الوظائف أو المهام الغير مرتبطة بمجال الوظيفة التي تريد التقدم لها، أو غير مرتبطة بمسيرتك المهنية؛ لن تكون هامة حالياً، ويجب عليك اختيار المعلومات أو الوظائف المرتبطة ارتباطاً وثيقاً بوظيفتك الجديدة التي تريد الحصول عليها. أضف إلى ذلك أن سيرتك الذاتية بعدما أصبحت من ذوي الخبرات المتوسطة قد تتكون من صفحتين غالباً، ولكن حاول قدر استطاعتك أن تكون مختصراً وألا تتجاوز سيرتك الذاتية صفحة واحدة شرط أن تحتوي على جميع المعلومات الهامة حول مسيرتك المهنية، وحاول تجنب أخطاء كتابة السيرة الذاتية قد المستطاع.

ركز على الإنجازات أولاً

خلال هذه المرحلة إنجازاتك قد تكون أهم بشكل كبير من مهاراتك، وذلك لأن إنجازاتك سوف تساعدك في إثبات خبرتك الطويلة التي اكتسبتها من خلال عملك والإنجازات التي حققتها خلال هذا العمل، وحاول أن تقدم أدلة على إنجازاتك قدر المستطاع.

الإنجازات التي ستقوم بذكرها يجب أن تعكس التقدم الذي أحرزته في عملك والمهام والمسؤوليات التي تحملتها، وذلك من أجل لفت انتباه صاحب العمل، وذكرك للأدلة سوف يؤكد خبراتك التي أدرجتها في سيرتك الذاتية لكي لا تكون خبراتك مجرد كلام دون إثباتات، وبالرغم من أن الإنجازات في هذه المرحلة أهم؛ إلا أن هذا لا يعني تجاهلك للمهارات، بل على العكس تماماً، قم بإدراج قائمة بمهاراتك المرتبطة بالوظيفة ولكن بشرط عدم التركيز عليها بنسبة أكبر من نسبة التركيز على الإنجازات.

الخبرة العملية أهم من التعليم حالياً

في نموذج سيرتك الذاتية الأول الذي كتبته فور تخرجك للحصول على وظيفتك الأولى، كانت الأولوية للتعليم ومؤهلاتك الدراسية، ولكن الآن الوضع قد تغير وأصبحت تمتلك خبرة عملية، وهنا يكون الحد الفاصل بين سيرتك الذاتية القديمة والحديثة، حيث يمكنك إدراج قسم الخبرة العملية أولاً، وبعده يمكنك إدراج قسم التعليم، ولذلك إذا وجدت أن خبرتك العملية حالياً أهم من التعليم فيجب عليك تبديل مواقعهما ليكون قسم الخبرة العملية أولاً ثم قسم التعليم ثانياً.

ركز على المعلومات الشخصية الهامة فقط

في بداية مشوارك المهني، ربما كنت تعتقد أن إدراج معلومات شخصية تفصيلية عنك هو أمر هام، ولكن الآن الوضع تغير بعدما وصلت إلى هذه المرحلة من الخبرة، ويجب عليك الآن حذف جميع المعلومات الشخصية الغير هامة، والإبقاء على المعلومات الهامة فقط مثل اسمك، رقم هاتفك، بريد إلكتروني مهني، وذلك من أجل مساعدة أصحاب العمل في التواصل معك.

أضف إلى ما سبق أن تقوم بإدراج صورة شخصية مهنية ذات خلفية بسيطة وترتدي بها ملابس مهنية لتظهر بشكل مهني احترافي، وحاول قدر المستطاع أن تكون الصور المستخدمة صور رسمية أو مهنية تم التقاطها خصيصاً لهذا الاستخدام، وابتعد عن الصور السيلفي التي تلتقطها لنفسك لأنها ليست مهنية على الإطلاق.

في الختام؛ أتمنى أن تكون هذه المقالة قد ساعدتك من خلال تسليط الضوء على أهم النقاط والخطوات التي يجب عليك تنفيذها من أجل تحديث سيرتك الذاتية إذا أصبحت مهني من ذوي الخبرات المتوسطة.