عادةً ما نرى أشخاص يقومون بإنجاز مهام في يوم واحد أكثر من تلك التي نقوم بإنجازها في أسبوع، مثل أن ترى زميل لك يقوم بتقديم بعض التقارير المطلوبة منه قبل الوقت المحدد بأسبوع، أو زميل آخر يقوم بشطب المهام في لائحة مهامه اليومية، أو المرأة التي تعمل وتستطيع تحقيق التوازن بين عملها وعائلتها.

أهم صفات الأشخاص الأكثر إنتاجية في العمل

في مقالة اليوم سوف أشارك معك بعض النصائح التي إذا اتبعتها سوف تساعدك في الحصول على الوقت اللازم لأداء مهامك اليومية بفعالية وكفاءة عالية، كما سوف تساعدك في التمتع بحياة اجتماعية حافلة، والحفاظ على نشاطك وصحتك بشكل مستمر.

تخصيص وقت للاسترخاء كل صباح

حاول أن تلتزم بعادة تقوم بها في الصباح، وتجعلها أحد طقوسك اليومية، مثل التنزه صباحاً، أو شرب القهوة أو الشاي، أو القراءة خلال فترة الصباح، لأن هذه الأمور سوف تساعدك بشكل كبير في الحد من الشعور بالتوتر والإرهاق النفسي خلال يومك.

معرفة الفرق بين المهام المهمة والعاجلة

الأشخاص الذي يتمتعون بإنتاجية عالية يتميزون بالقدرة على التفرقة بين المهام المهمة والعاجلة، حيث أن المهام العاجلة تعني بأن الشخص ينتظر منك إجابة فورية، وليس هناك وقت متاح لتأجيلها أو لتفضيل مهمة أخرى عنها، أم المهام المهمة الأخرى فهي تبدو مهمة بالنسبة لك، في حين أنه من الممكن إنجازها بعد إنجاز المهام العاجلة، وفي الحقيقة المهام العاجلة هي التي تعتبر مهام مهمة أو شديدة الأهمية، ولذلك حاول التفرقة بين المهام العاجلة والمهمة لأنك قد تهدر وقتك في القيام بأمور لا داعي لها.

استغلال التكنولوجيا بطريقة فعالة

بكل تأكيد وسائل التواصل الإلكترونية أصبحت منتشرة بكثرة، وقد تصبح الرسائل النصية ووسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، والمكالمات الهاتفية مجرد أدوات تتسبب في إهدار وقتك وضياعه، ولذلك يجب عليك إدارة وقتك بفعالية، فمثلاً يمكنك تصفح حساباتك على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة مرة واحدة يومياً، وحاول أن تستعين ببعض التطبيقات المتوفرة والتي تساعدك في تنظيم وقتك وإدارته والحد من إهدار وقتك على وسائل التواصل الاجتماعي، الأمر الذي بدوره سيؤدي إلى زيادة معدل إنتاجيتك في العمل.

أخذ فترات استراحة خلال اليوم

حاول أن تتجنب العمل فوق طاقتك لكي تكون شخص منتجاً، لأنك لست مضطراً لذلك، ولذلك حاول أن تعمل بذكاء بدلاً من العمل بمجهود كبير، لأن الإرهاق والإفراط في الطاقة التي تبذلها لإنجاز عملك سوف يتسبب في تقليل مستوى إنتاجيتك، فمثلاً إذا قمت بالعمل المتواصل لمدة تزيد عن 90 دقيقة، فسوف تبدأ بالإحساس والشعور بالتعب والإرهاق، ولذلك تحتاج إلى أخذ استراحة لتجديد نشاطك واستعادة تركيزك مرةً أخرى، لأن نشاطك وطاقتك لا تقل أهمية عن أهمية إدارة الوقت.

إعداد خطة ولائحة مهام

إعداد لائحة بالمهام اليومية سوف يوفر لك الكثير من الوقت، بالإضافة إلى مساعدتك على التركيز، ولذلك حاول أن تقوم بإعداد خطة ليومك، وأن تقوم بإنشاء قائمة تحتوي على مهامك اليومية، والمدة التي تحتاجها كل مهمة، وعندما تقوم بإنجاز مهمة قم بشطبها من اللائحة، لأن هذا الأمر سوف يساعدك في تحفيز نفسك، والشعور بالتقدم والإنجاز خلال اليوم.

أداء مهام متعدد بذكاء

الأشخاص الأكثر إنتاجية عادةً ما يلجؤون إلى القيام بمهام متعدد في ذات الوقت، ولكنهم يقومون بذلك بطريقة ذكية، لأنهم يتجنبون القيام بمهام متعددة في نفس الوقت إذا كان يجب عليهم القيام بمهام ضرورية ومعقدة تحتاج إلى تركيز كبير، ولكنهم يستطيعون أداء مهام متعددة عند القيام ببعض المهام البسيطة، مثل الإطلاع على البريد الإلكتروني أو تدوين الملاحظات أثناء التحدث في الهاتف مثلاً، أي أن أحد هذه المهام تكون أقل أهمية من الأخرى، وتحتاج إلى طاقة وتركيز أقل.

القدر على تقبُّل النقد

العديد من الأشخاص لا يحبون أن يتم انتقادهم من طرف الآخرين، ولكن الأشخاص المنتجين يدركون جيداً أن معرفتهم بالأمور التي يقومون بها بشكل خاطئ هي أفضل وأسهل وأسرع وسيلة تساعدهم على التقدم، فبدلاً من شعورهم بالاستياء نتيجة انتقادهم، ورفضهم للآراء السلبية، يستمتعون بالاستماع جيداً إلى ملاحظات الآخرين، ويحاولون قدر الإمكان الاستفادة منها.

في الختام؛ أتمنى أن تكون هذه المقالة قد ساعدتك في التعرف على أهم الصفات التي يتميز بها الأشخاص الأكثر إنتاجية.