إن استهداف أفضل وأهم الشركات عن البحث عن وظيفة هو أمر مهم للغاية، ولكن للأسف يتجاهل العديد من المتقدمين للوظائف هذا الأمر، والذي قد يؤدي إلى حصولهم على وظيفة ليست مناسبة لخبراتهم أو مهاراتهم، فقد تكون أحد أصحاب الكفاءات الممتازة، ولكن الحصيلة النهائية هي وظيفة في شركة غير مناسبة لك تماماً.

إذا كنت واحداً ممن يمتلكون كفاءات عالية، فبكل تأكيد أنت تستحق العمل لدى صاحب عمل جيد، وأن تعمل لدى شركة يتطلع العديد من أصحاب الكفاءات الانضمام إليها والحصول على وظيفة بها، ولذلك تقدمك لأول وظيفة متاحة ليس الخِيار الأمثل دائماً.

معرفتك بنفسك وقدراتك ومهاراتك وكفاءاتك هو أمر مهم للغاية، لأن ذلك سوف يساعدك في معرفة ما الذي تبحث عنه تحديداً، وما الذي تستحقه، وما هي الشركة التي تناسبك وترضي طموحاتك في المجال المهني، ولذلك يجب عليك تحديد كل هذه الأمور عند البحث عن وظيفة في أحد الشركات.

كيفية استهداف أفضل الشركات عن البحث عن عمل

فيما يلي سوف أوضح لك أهم الأمور التي يجب عليك أخذها في الاعتبار عند البحث عن وظيفة في أحد الشركات، بغض النظر عن حجم الشركة ورأس مالها، لأن هذه الأمور سوف تساعدك في الحصول على الوظيفة المناسبة في الشركة المناسبة والتي سوف تجد مكان لك ولمهاراتك بها دون دفنها.

شركة ملهمة ذات رؤية واقعية قابلة للتحقيق

إن العمل لدى شركة لها رؤية قابلة للتحقيق هو أمر هام للغاية، فلم يعد الأمر مرتبط بأحلام غير قابلة للتحقيق. الإلهام والرؤية القابلة للتحقيق والواقعية هي أمور أصبح التركيز عليها بشكل كبير وأساسي، حيث أن تلك الأمور توجه كل أقسام الشركة في ذات الاتجاه، حيث يتم إشراك جميع أطقم العمل في الخطط، وبذلك تكون مترابطة، وبالتالي سوف تترابط أهدافك الشخصية مع استراتيجية الشركة ومن هنا يأتي النجاح للجميع.


شركة ذات ثقافة إيجابية وسليمة

العمل المكتبي قد يكون أمر ممل، وأنت بكل تأكيد لا تريد أن تقضي يومك وأنت تعاني من السلبيات الموجودة في العمل المكتبي وسياسة كل مكتب والتسلسلات الهرمية غير المنطقية، والزملاء الذين لا تشعر بروح العمل ضمن فريق معهم، ولذلك شعورك بالانتماء إلى ثقافة تلك الشركة هو أحد أهم العوامل والدوافع الأساسية التي تحفز وتلزم الموظفين بالعمل في وظيفة لدى شركة واحدة دون التفكير في تغييرها أو الانتقال إلى شركة أخرى بمجرد وجود فرصة متاحة.

يجب عليك استهداف الشركات التي تمتلك معايير واضحة وثقافة وقيم سليمة يمكن للجميع احترامها، ولا تنسى أن تتواصل مع الموظفين الذي يعملون بالفعل داخل الشركة أثناء عملية إجراء المقابلات في مقر الشركة للحصول على وظيفة، لأن المعلومات من داخل الشركة هي كنز لا يقدر بثمن.


شركة توفر لموظفيها الأمن الوظيفي والمادي

الأمور ليست دائماً مقتصرة على الأمور المادية، ولكن هذه الأمور تلعب دوراً رئيسياً عند مقارنة العروض الوظيفية في شركات مختلفة، وإذا كنت أحد أصحاب الكفاءات الممتازة، فأنت بكل تأكيد تريد الحصول على درجة معينة من الأمن الوظيفي والمادي على المدى المتوسط والبعيد، وهذا عنصر أساسي لا يمكن تجاهله.

قم بالبحث عن تعويضات مادية عادلة تتكون من راتب تنافسي، بالإضافة إلى بعض الفوائد الأخرى التي تحتوي على المكافآت حسب الأداء، والتأمين الصحي الشخصي والعائلي، وخطط التقاعد، والعلاوات المتعلقة بالتعليم، وأيضاً دعم وتعليم الأطفال، وأنصحك بعمل تغيير بسيط في طريقة تفكيرك واستبدال التفكير في الشركات التي تستبدل موظفيها بشكل متكرر بتلك الشركات التي توفر درجة معقولة من الأمان لموظفيها والذي يؤدي إلى الاستمرارية والاستدامة الوظيفية للموظفين، وهنا أحب أن أذكرك بما ذكرته في النقطة السابقة أن المعلومات من الداخل هي كنز لا يقدر بثمن.


شركة تقوم بتقييم أداء بشكل منتظم

بكل تأكيد أنت لا تريد العمل لدى شركة لا تعطي أهمية لأداء الموظفين ولا تقوم بتقدير مجهودهم المبذول في العمل داخل الشركة، فالتقييم المنتظم لأداء الموظفين هو عامل رئيسي لمناقشة العديد من الأمور مثل تحديد أهداف أكبر وأفضل والحصول على المساعدة فيما يخص التوجيهات التي تحتاج إليها لتتمكن من تحقيق تلك الأهداف.

تقييم أداء الموظفين هو عامل مهم جداً يساعد في إتاحة الفرصة للموظفين عن التعبير عن أي قضايا أو مخاوف لدى الموظف وأي اقتراحات أو مهام وظيفية لديه يرغب في توليها، ولذلك يجب عليك البحث عن صاحب عمل يستمع لموظفيه ويقوم بتقديم ملاحظاته بانتظام بشكل بناء وليس هدام وبالتالي تقديم الدعم اللازم.


شركة تقوم بتوفير فرصاً للتطور المهني

إن أحد الأمور المهمة عند البحث عن وظيفة في أحد الشركات هو معرفة ما إذا كانت الشركة تدعم التدريبات المنتظمة في مكان العمل، أو تقوم بتمويل برامج تدريب خارجية للموظفين الحاليين، وما إذا كانت أيضاً تقوم بتنظيم برامج للتناوب الداخلي على الوظائف.

من المهم جداً معرفة إجابات الأسئلة السابقة، لأن هناك عدد من الشركات قامت بإيقاف برامجها الرسمية للتطوير المهني للموظفين كجزء من برنامج إعادة هيكلة استراتيجياتها، وبكل تأكيد أنت لا تريد الانضمام لأحد هذه الشركات، ولذلك يجب عليك البحث عن صاحب العمل الذي لديه استعداد في الاستثمار في دعم التطور الشخصي والمهني للموظفين في شركته، فصاحب العمل هذا هو الذي يجب عليك استهدافه.


شركة لا تنكر إنجازات الموظفين

إذا كنت أحد الأشخاص المبدعين الذين يحققون الإنجازات بشكل دائم ومستمر ودائماً ما تتخطى توقعات الشركة، وتساعد في زيادة العائدات على الإستثمار، فبكل تأكيد أنت لا تريد العمل لدى شركة تقوم بإنكار كل ذلك، لذلك بدلاً من التفكير في الإفراط في العمل وفي المقابل لا تحصل على تقدير، فقم بالبحث عن الشركات التي تتبنى ثقافة المكافآت والاعتراف بإنجازات الموظفين، لأن ذلك سوف يساعدك في الحصول على دعم قوي بشكل عام، وبشكل خاص للمجهود الذي تبذله، فبكل تأكيد هذا النوع من الشركات يعتبر الأفضل والأهم ويجب عليك استهداف مثل هذه الشركات.


شركات تتميز بالمرونة عند الحاجة

الإفراط في العمل والتوتر ليست في أمور مناسبة لك ولن تكون أبداً في صالحك، وفي الوقت الراهن عدد الموظفين حول العالم الذين يتطلعون إلى تحقيق التوازن بيم العمل والحياة الشخصية أصبح متزايداً أكثر من أي وقت مضى، حيث أنهم يعتبرون هذا الأمر مهم جداً لراحتهم الشخصية ومساعدتهم على استجماع قواهم وتركيزهم لزيادة الإنتاجية في العمل وعدم التقصير في واجباتهم الأخرى.

قم بالبحث عن الشركة التي تظهر اهتماماً براحة الموظفين لديها، ولديها نية أن تكون مرنة عند الحاجة لذلك، وتدرك جيداً أهمية التوازن بين العمل والحياة الشخصية لدى الموظفين وتأثير ذلك على إنتاجية كل موظف، ويمكن معرفة ذلك من خلال توضيح استراتيجيات التوازن بين العمل والحياة الشخصية مثل توضيح الأوقات المرنة وبدلات التنقل، والعمل لمدة 8 ساعات في المكتب، وجليسة أطفال لرعاية الأطفال نهاراً للأمهات العاملات بالشركة، وتوفير كافيتيريا داخل مقر الشركة، أو ربما توفير صالة رياضية، أو تنظيم رحلات ترفيهية لموظفين الشركة، والعديد من الأمور الأخرى التي تختلف من شركة لأخرى.

هذه الشركات يا صديقي يجب عليك البحث عنهم واستهدافهم لأنك لن تشعر بالممل أبداً عن العمل بها، ولن تدخر جهداً في عملك، وسوف ترى أن معدل إنتاجيتك لا يتأثر بشكل سلبي.


شركة توفر خدمات الإرشاد للمبتدئين

يجب عليك البحث جيداً عن الشركات التي لديها سياسة ومجهود إضافي واحد لجعل مدرائها مرشدين للمبتدئين. هذا الأمر يعتبره العديد من العاملين أمر مهم، حيث أن العلاقة الإيجابية والمنفعة المتبادلة بين الموظف ومديره المباشر هو عامل رئيسي مهم في تحفيز الموظف، وبكل تأكيد الموظف الجديد يتطلع للحصول على الإرشاد في وظيفته حتى يكتسب المزيد من الخبرة في وقت قصير، بالإضافة إلى تجنب الممارسات السيئة من المديرين السيئين والتذمر الذي يصدر منهم وكأنهم لم يكونوا مبتدئين في وقت ما.

في الختام أتمنى أن يكون هذا الموضوع قد ساعدك في معرفة أهم الأمور التي يجب عليك أخذها في الاعتبار لمساعدك في استهداف أهم وأفضل الشركات للحصول على وظيفة بها.