سوق العمل والعالم المهني يتطور بشكل سريع جداً، والاحتفاظ بوظيفة لفترة طويلة لم يعد متوفراً بشكل كبير، حيث لم يعد الموظفين مثلما كان في السابق عندما كان الموظف يعمل بنفس الوظيفة لعدة سنوات حتى وإن كان عقد العمل غير محدد بمدة.

التغييرات الاقتصادية العالمية قد تؤثر بشكل أو بآخر على شركتك أو دورك الوظيفي، وقد تختفي وظيفتك من الوجود خلال بضعة أيام، ولكن ليست هناك وصفة سحرية تضمن الاحتفاظ بوظيفة مدى الحياة، لأنه لا يمكن لأي موظف القيام بذلك سواءً كان في القطاع الحكومي أو الخاص.

نصائح فعالة للحفاظ على الوظيفة لأطول فترة ممكنة

يمكنك تحسين وظيفتك بشكل أكبر وجعلها ذات قيمة من خلال مهاراتك وخبراتك، لأن الشركات دائماً ستجد بديل مناسب للدور الوظيفي الذي تشغله إذا كانت خدماتك غير متوافقة مع المعايير التي يبحثون عنها، ولكن إذا قمت بإضافة قيمة جيدة للشركة، فلن يكون هناك أي دافع لاستبدالك لأن سوف تكون موظف صعب الاستغناء عنه.

في مقالة اليوم سوف أشارك معك بعض النصائح التي سوف تساعدك في التميز في عملك من أجل الاحتفاظ بوظيفتك لأطول فترة ممكنة، وبالطبع هذه النقاط ليست شاملة ولكنها مهمة وفعالة بشكل كبير.

قم ببناء علاقات جيدة

حافظ على علاقات جيدة إيجابية ذات معنى مع مدرائك في العمل وزملائك، وفريق عملك، وكذلك عملائك، واعمل بجهد على بناء سمعة جيدة لنفسك كشخص يمكن الاعتماد عليه لبناء فريق، ويضع أهداف الفريق ومصالحه قبل أهدافه ومصالحه الشخصية.

كن مصدر مساعدة وتشجيع ودعم للآخرين

من الأمور التي يجب العمل عليها هو بناء سمعة جيدة عنك بأنك مصدر جيد للمساعدة والمعلومات لزملائك في العمل، وحاول أن تكون ذلك الشخص الذي يلجأ الجميع إليه للمساعدة أو للبحث عن حلول لمشاكل تواجههم، أو لأخذ نصيحة أو مشورة، وعليك أن تكون شخصاً ملتزماً، من خلال الالتزام بالمواعيد النهائية للمهام والمشاريع، والوفاء بالوعود التي تقدمها للآخرين، وألا تذكر شيئاً لا تستطيع تنفيذه، وهذا الأمر سوف يجعل نظرة الآخرين لك نظرة جيدة مليئة بالإعجاب والحب.

حاول أن تضيف قيمة وتُحدث فرقاً

حاول اختيار الأدوار الوظيفية التي تُحدث فرقاً في شركتك، حتى وإن كان هذا العمل تطوعياً، وتذكر بأن تكون تلك القيمة التي تضيفها هي قيمة قابلة للقياس، مثل زيادة الأرباح، أو زيادة المبيعات، أو زيادة العملاء.

قم باحتكار تخصص أو مهارة وتميز بها

انظر إلى الأشخاص من حولك، واسأل نفسك، من هو مثلك الأعلى، أو الشخص الذي يشغل وظيفة أحلامك، ودقق في بعض التفاصيل، مثل الأمور التي تميز هؤلاء الأشخاص عن غيرهم، وكيف يختلف عن الأشخاص الآخرين، وما هو المجهود والخطوات التي فعلها للوصول إلى هذا المستوى من التميز.

حاول أن تعمل باجتهاد للحصول على بعض الخبرات واكتساب بعض المهارات التي تحتاجها لصعود سلم التميز المهني، واحرص على أن تكون هذه الخبرات والمهارات تعمل على ملء الفراغات الموجودة في الشركة التي تعمل بها، ويمكنك الحصول على أحد الشهادات التي تعمل على تمييزك في وظيفتك وكذلك لم يحصل عليها أي شخص موجود في شركتك من قبل.

قم بالعمل بشكل إضافي

إن العمل بشكل إضافي دائماً ما سيكون في صالحك، حتى لو تطلب الأمر منك أن تعمل بطاقة أكبر من اللازم بشكل قليل، وقم بتنفيذ تلك المهام التي لا يرغب أحد في إنجازها أو العمل عليها، لأن المدراء وأصحاب العمل يُقدرون الموظفين الذين يعملون بجهد ومستوى إنتاجياتهم مرتفع، وحاول التفكير في بعض الطرق التي تساعد الشركة في توفير الوقت والمال والجهد، لأن بكل تأكيد العديد من الشركات تريد تقليل النفقات وخصوصاً في الوضع الراهن.

خذ زمام المبادرة بدون تردد

إذا أتيحت فرصة تتطلب أخذ زمام المبادرة فلا تتردد أبداً في القيام بذلك، وحاول أن تعرف متى ينبغي عليك أن تكون تابعاً ومتى يجب عليك أن تكون قائداً من خلال تحليل المواقف العديدة والمختلفة التي تمر بها، وكن ذلك الشخص الذي يساعد أعضاء فريقه بشكل دائم في تخطي العقوبات والصعوبات والعوائق التي تواجههم دون ادخار أي جهد.

قم بتحدي نفسك

العديد من التحديات دائماً ما تظهر في مكان العمل، ولذلك حاول انتهاز مثل هذه الفرص، وقم بمواجهتها بكل ثقة، لأنك عندما تقوم بمواجهة بعض التحديات وتحويلها إلى مهام سهلة، ومن ثم إنجازها سوف تصبح موظف ذو فائدة كبيرة لصاحب العمل، ولن يكون من السهل الاستغناء عنك، ولا تخجل أبداً في طلب المساعدة من زملائك ومدرائك في العمل في أي وقت إذا كانت هناك حاجة لذلك، وسوف تجد دائماً من يساعدك.

الخلاصة يا عزيزي أنك لابد أن تكون شخصاً مميزاً من خلال خبراتك ومهاراتك وطريقة تعاملك في العمل مع المهام والتحديات المختلفة، وبالتالي سوف تكون شخصاً فريداً داخل الشركة لا يمكن الاستغناء عنه بشكل سهل.

في الختام؛ أتمنى أن تكون هذه المقالة قد ساعدتك في التعرف على بعض النصائح التي تساعدك في الحفاظ على وظيفتك أطول فترة ممكنة.